يوافق صندوق النقد الدولي صندوق $129.5 مليون لمكافحة فيروس إيبولا في غرب أفريقيا



صندوق النقد الدولي (صندوق النقد الدولي) لديها موافق عليه $129.5 مليون للمساعدة في ثلاث دول غرب أفريقيا معركة من ويلات وباء ايبولا, وأصبحت هذه المساعدات اللازمة في ضوء التدهور الاقتصادي والمصاعب التي يعاني منها هذه الدول بسبب المرض فيروس الايبولا.

على الرغم من أن جميع البلدان تقريبا غرب أفريقيا قد حان في ظل الآثار السلبية للمرض الايبولا على اقتصاداتها, ليبيريا, غينيا, وكانت سيراليون أسوأ ضربة. ولذلك فقد وقع المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي باتجاه آخر على هذه المنحة لمساعدتها على التعافي من الخسائر الاقتصادية الناجمة عن EVD, ولإعادتهم إلى طريق الانتعاش الاقتصادي السريع. وقد سجلت نيجيريا أيضا أقل عدد ممكن من الحالات الايبولا بالمقارنة مع الدول الثلاث المذكورة آنفا.




وفقا لأنطوانيت سايح, مدير صندوق النقد الدولي للتنمية الأفريقية, وسيتم تحويل الأموال المعتمدة الاسبوع المقبل للبنوك المركزية في البلدان المتضررة. كما أنها أعطت تفاصيل المنحة وبالتالي, "41400000 $ سوف تذهب إلى غينيا, $48.3 مليون ليبيريا وسيراليون $39.8 مليون. ما حاولنا القيام به هو تقدير الميزانية احتياجات تمويل إضافية وميزان تمويل دفع يحتاج انهم يواجهون ... وجميع هذه البلدان الثلاثة ترى انخفاض كبير في الايرادات التي كانت متوقعة سابقا في عام 2014. "

برر السايح كذلك المخصصات المالية بالقول "في محاولة لحماية برنامج الإصلاح والإنفاق على التنمية أنها قد تنبأ, يحتاج المرء إلى جلب تمويل إضافي في الميزانية لأنه من دون لكم أن خطر نفقات الاستثمار بالطبع يقلل بدرجة كبيرة من شأنها أن تضعف قدرتها على النمو على الطريق. من الناحية المثالية, [إننا نأمل] سيقدمون هذا الوباء تحت السيطرة بسرعة لإنقاذ العديد من الأرواح التي هي على المحك وللحصول على هذه الدول مرة أخرى على المسار الصحيح لاستئناف نموها. نحن لا نريد أن نستعد لتكون متجاوبة في الأمور الحالة تبدو أسوأ مما كنا نأمل, وفي هذا السياق نحن بالتأكيد نبحث في ما يمكن القيام به في حال تدهور الوضع ".

يصبح هذا الصندوق أكثر ضرورة لأن تقارير منظمة الصحة العالمية أن 6,263 حالات ايبولا وقد أكد في غرب أفريقيا مع 2,917 وفاة.


استفاد من هذا المنصب? يرجى استخدام أزرار تقاسم أعلاه لمشاركة آخر على الشبكات الاجتماعية المفضلة لديك. للتأكد من البقاء حتى موعد مع مقالاتنا, ادخل بريدك الالكتروني للاشتراك.

الحصول على تحديثات مجانية
إدخال عنوان بريدك الإلكتروني للحصول على آخر تنبيه جديد


اترك رد